بغداد تبحث في حزامها عن الألغام والمفخخات

 
أكدت محافظة بغداد استمرار تعاونها مع قيادة عمليات بغداد لتطهير الأراضي التي تحيط بالعاصمة من الألغام والقذائف غير المنفلقة والمفخخات.
وقال نائب رئيس اللجنة الأمنية في المحافظة، محمد الربيعي، إن “هناك تنسيقاً يومياً بين مجلس المحافظة وبين قيادة العمليات من أجل تهيئة المناطق التي تحررت من العناصر الإرهابية لعودة سكانها واستثمارها ثانية”.
وأضاف الربيعي، في تصريح خاص لـ”العربية.نت”، أن “المناطق التي تسمى حزام بغدادي، نعني بها من الجنوب اللطيفية والمحمودية وجرف النصر، ومن الشمال أبو غريب والتاجي ومنطقة الكرمة الأولى، والكرمة، وصولاً إلى مشارف تكريت، فضلاً عن مناطق أخرى شرقي وغربي بغداد، وهذه تكاد أن تكون ملآى بالألغام”.
وتابع نائب اللجنة الأمنية قائلاً إن “بعضاً من أعضاء مجلس المحافظة شارك القطعات العسكرية قتالها ضد التنظيم الإرهابي، وقدمنا جرحى منهم”، لافتاً إلى أن “المحافظة تقدّم الدعم اللوجستي والمعنوي للقوات الأمنية، والموقف، في هذه المناطق، تحت السيطرة ويكاد يكون مؤمناً بشكل كامل”.
يذكر أن مجلس الوزراء، في جلسته الاعتيادية العاشرة التي عقدت في وقت سابق، قد أوعز لوزارة المالية أن تخصص مبلغ 50 مليار دينار لصالح وزارة البيئة لغرض تمكينها من إزالة الألغام والقنابل غير المنفلقة في المناطق المحررة من سيطرة عصابات “داعش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.