زوجة أوباما ترد عليه التحدي بالملاكمة ورفع الأثقال

 
ردت “الأميركية الأولى” ميشيل أوباما على زوجها، رئيس أكبر دولة بالعالم، على تحديه لها في شريط فيديو نشره في حسابه بموقع “تويتر” التواصلي، وجاءه التحدي بظهورها ترفع الأثقال وتلاكم على طريقة محمد علي كلاي، الموصوف منذ ستينيات إلى ثمانينيات القرن الماضي بأنه كان “يطير على الحلبة كالفراشة ويلسع كالنحلة”.
كل شيء بدأ بين أوباما وزوجته، حين نشر العام الماضي فيديو، ظهر فيه مع نائبه جون بايدن وهما يمارسان رياضة الركض في أروقة البيت الأبيض، والقيام بحركات رياضية، سبق لزوجته أن طلبتها منه، دعما لحملة توعية صحية سمتها “هيا نتحرك” لمعالجة مشكلة السمنة والتوعية حول النمو الصحي للأطفال.
لكن يبدو أن الزوجة الرئاسية أرادت منه المزيد هذا العام، كأن يعطي أمثلة عن تمارين رياضية أكثر وضوحا، فقام الأسبوع الماضي وضرب عصفورين بحجر: نشر فيديو في حسابه بموقع “تويتر” أيضا، هنأها فيه بمرور 5 أعوام على حملتها Let’s Move ومارس فيه 5 أنواع من التمارين الرياضية مع نائبه، طبقاً لما نراه في شريطه الذي تعرضه “العربية.نت” الآن، وفي نهايته يتحداها قائلا: “وماذا عنك الآن” وسريعا سمع ورأى الجواب رئاسي الطراز أيضا.
قامت بدورها ونشرت ليل أمس الثلاثاء، في “تويتر” أيضا، فيديو ردت فيه على تحديه الرياضي، وظهرت ترفع الأثقال وتقفز على الحبال الدوارة وتلاكم، راقصةً كما كلاي على الحلبة، أو تتمرن بتسديد ضربات قبضتها على كيس اللكم الخاص بتمارين الملاكمين، وهو فيديو دمجته “العربية.نت” مع الشريط الذي تحداها فيه أوباما ونشره أيضا في 14 مايو الجاري في صفحة البيت الأبيض.
فيديو الزوجة، مختصر إلى 30 ثانية فقط في “تويتر” فيما تصل مدته في “يوتيوب” إلى دقيقتين، هما من أروع ما قامت به زوجة رئيس أميركي لتسويق حملة صحية تقوم بها، وأجمعت وسائل إعلام أميركية أطلعت “العربية.نت” في بعضها على قصة الفيديو، بأنها حققت نجاحات مشهودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.