“النصر الصوفي” : إرادة الشعوب العربية تطارد جماعة الإخوان التي خلفها الاستعمار الانجليزي

هنأ المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي الشعب التونسي بانتصار
إرادتهم في اختيار قائدهم السبسي رئيساً لدولة تونس واعتبر ذلك انتصاراً لمصر نحو
توجهها للوحدة العربية.

قال زايد إن انتصار إرادة الشعب التونسي تؤكد على أن ثورة 30يونيو تمثل
إرادة الشعب المصري.

حذر زايد من ردود فعل جماعة الإخوان الإرهابية التي سوف تُظهر الوجه الأخر
في تونس بعد هزيمتهم في الانتخابات.

أشار زايد إلى الأدلة والبراهين برفض الشعب المصري لجماعة الإخوان وذلك من
خلال الاستفتاء على الدساتير الثلاثة بعد تنحي مبارك فأولا:
الاستفتاء على تعديل دستور 71 في مارس 2011وعدد الأصوات 18 مليون وكان نصيب
المؤيدين للإخوان “نعم” 14مليون صوت وكان عدد المصوتين “لا” 4
ملايين صوت ، ثانياً : نتيجة الاستفتاء على دستور الإخوان  في غضون
عام 2012 كان عدد الأصوات 16 مليون وعدد المصوتين “نعم” 10 مليون صوت
ومعارضين 6 مليون صوت رغم وصول الإخوان الحكم ، ثالثاً : كان الاستفتاء على
دستور 2014 حوالي 20 مليون صوت وجميعهم مؤيد بنعم عدا 380 ألف صوت ، وعليه نؤكد
على أن ثورة 30 يونيو إرادة شعب منذ تولى مرسي حكم مصر بعد أن كشف الشعب المصري
حقيقته مبكراً

وأضاف زايد دليل أخر وهو تعامل جماعة الإخوان مع الملك فاروق منذ أن صنعهم
الإنجليز عام 1928 حتى ثورة 23 يونيو بعد طرد الانجليز من مصر كانوا يقدمون كل الولاء
والطاعة وسُمي “الملك الصالح” وسمي “الفاروق” رغم تصدي الشعب
المصري للفساد الملكي.

قال زايد إن جماعة الإخوان تصدت لعبد الناصر وحاولوا قتله وعدد من الوزراء
والقضاة وحاولوا قتل مبارك في إثيوبيا حتى وصولهم للحكم وهذا دليل قاطع بمساعدة
الانجليز لهم وهذا ما يؤكد على إنهم يحملون أجندات خارجية لحساب الغرب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.