جزيرة البوحة وشريان الحياه المنسى

 

بقلم اميرة محمد سليمان اباظة

مقالي هذا بمسابة بلاغ لكل مسؤول بهذه البلاد…
جزيرة البوحة غربي مركز ساقلته بمحافظة سوهاج وتابعه لقرية الطوايل الغربية ويبلغ عدد سكانها حوالي اثنى عشرة الف نسمة وتقع وسط نهر النيل ويعاني السكان من عدم وجود كوبري يربط الجزيرة بالحياة من الشرق ناحية مركز ساقلتة او من الغرب ناحية مركز المراغة
ولايدخلها امن ولااسعاف ومن يتضرر بمرض او ازمة صحية لايقدر على الذهاب للبر الاخر بسهوله ومن ياتيه ازمه مرضيه مصيره الموت وحين يتم امر يستدعى الامن لايوجد امن يذهب لعدم وجود كوبرى وهو شريان يصل بين الامن والجزيرة
وايضا هناك مبداء عظيم يعيش به اهل هذه القرية وهى شخلل عشان تعدى اصحاب المراكب الشراعية والمعديات يستبذون المواطنين بالمال لكى يعبروا الجهه الاغرى للحياه
واكرر طلبى
اطالب المسئولين بانشاء كوبرى ليكون شريان حياة لسكان الجزيرة وهذا مطلب سكان جزيرة البوحة الذين يعانون من الذهاب والإياب يوميًا عن طريق القوارب أو المعدية ووقع العديد من الحوادث فى مياه النيل ولا يوجد اى وسائل للأمان.
ولا يمكن لسيارة الاسعاف الوصول لنقل المرضى او الحالات المستعجلة او سيارة مطافئ لإطفاء الحرائق
وتم فتح هذا المطلب من سنه فائته وتم التعتيم عليه تماما ولم ينجز اى شىء
اين النواب والمرشحين هل انتخبهم من قبل القريه كان سراب وهل اصحاب المراكب يوقفون هذا الامر بمساعدة بعض النواب من اجل مصالحهم
وهل وهل وهل الى ملا نهاية شكوك كثيرة وفرضيات اكثر
اسائلة تحتاج اجابات منهم …..اتمنى يصل صوتى للمسؤالين مطالب القرية هى مجرد كبرى باضيق مكان بين الجهتين وهى لاتتعدى 200 متر
او ليس من حق الطلاب والاسر والمرضى وجهات الامن والاسعاف الدخول والخروج للقريه بامان
وهناك سؤال اخر اهل القريه يتسائلوه لماذا حياه كريمة خرجت من القريه وتحولة الى قارية اخرى لتخدم فيها ولا تخدم هذه القريه….اتمنى الاجابه على هذا السوال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.